القدس والمسجد الاقصى عبر التاريخ مع دراسه تحليلية للقضية الفلسطينية

Kindle

Kindle القدس والمسجد الاقصى عبر التاريخ مع دراسه تحليلية للقضية الفلسطينية الليلة الرمضانية الاولي أقضيها فى قراءة وتعبد قراءة قرأنية مع هذا الكتاب الرائع كتاب تجديد العهد والنية لا بأس هناك أنواعاٌ كثيرة لغريبي الاطوار فى طقوسهم الخاصة لاستقبال الازمنة المختلقة والمميزة فى حياتهم , ليلة اليوم من رمضان هي من أكثر الاحداث خصوصية فى العام كله يقضيها البعض فى الاستعداد لدخول الشهر المبارك البعض يظل يملئ بطنه , والاخر يجدد النية للصيام وهناك من يبدأ العبادات وزيادة النسك من القيام كل هذه طقوس شعائرية سواء حملت أساساٌ دينياٌ أم بشريا بحت . حسناٌ لا بأس ليست لدي تلك المشكلة مع الطقوش فلدي طقسي الخاص الذي حافظت عليه منذ 10 سنوات فى استقبال شهر رمضان فى ليلته الاولي فلسطين هي الطقس الذي أمارسه , طقس يليق بغريب اطوار أحمق مثلي تغريه القراءة عن فلسطين ولأجل فلسطين الانتهاء من كتاب يحكي عن قصة فلسطين وتاريخ فلسطين هو طقسي , الطقس الأكثر غرابة لطفل ومن ثم مراهق ولم يتركه عندما أصبح فى سن الشباب ولا ينوي تركه فى المستقبل الذي تخبره قراءته أنه سيكون احلك وأكثر سوءاٌ الليلة التالية ان كتب لنا أن نحياها ستكون ليلة الطقوس الخاصة وأنوي فيها أن لا أترك طقسي الخاص , طقس تجديد العهد والبيعة والنية لقلبي الذي امتلئ يوماٌ بتلك الأرض شمال شرقي بلادي حتي أصبحت محركه الأساسي ونبض احلامه وأصبح عشقها يسري فى كريات الدم الحمراء تلك التي تتقافز وتجري فى شرايينهأحب ان اقرأ عن فلسطين , أم النضال والأبطال , أرض الاباء والحرية , أرض المسري وموطن الأحرار . أحب أن اقرأ عن تلك الأرض التى بلا خارطة والتي تمتلئ أرصفتها بجثث ينخرها الدود , الأرض التي يقبع فى احضانها الحزن والضياع أرض الحرية المكبلة باغلال القيد والحقد احب أن اقرأ عن فلسطين تلك الحروف المفقودة التي لا يجيدون نطقها , التي نسوا ان فى زمن ما بعيد , زمن ينخر فى سجل التاريخ قد تشبعت جذورها فى القلب فلسطين , حيث الارواح التي وهبت نفسها للموت والاستشهاد , فلسطين ام الفداء من واقع لا خيال والراية التي تنطق بصوت الحق أن هيا للقتال هيا أيها الابطال فان العيش جريمة تحت راية الانذالفلسطين الام التي عقرت ان تلد سوي الأبطال وسيدة ما ان تضع من رحمها طفلاٌ دعته أن هيا لساحة الوغي والنزال , تدعوه لساحة الوغي ان يا ولدي هيا للنزال فأنت لم تخلق مثلي لتحيي , انما خلقت لتشقي وتموت شهيداٌ .حتي الأن هذه ليست مراجعة للكتاب بل مراجعة لملابسات قراءة هذا الكتاب من شخص مثلي , شخص عشق فلسطين واحبها كما لم يحب أحد من قبل الكتاب رائع يخوض فى تفاصيل تاريخية ويلخص لنا النكسة والازمة يعرفنا عن التاريخ الذي يفضح جهلي المطبق بمعالم زهرة المدائن قبل ان تتبدل علي أيدي بني صهيون ويحكي لنا عن كيف ضاعت فلسطين وكيف يضيعونها ولو ظل الكاتب لم يكتب كتابه الي اليوم لزاد فى حديثه عن فصول الخيانة مجلدات من الكتب ليحكي عن ما يحدث وحدث فى السنوات اللي تلت اصدار الكتاب القراءة والكتابة عن فلسطين مرهقة للروح . القدس والمسجد الاقصى عبر التاريخ مع دراسه تحليلية للقضية الفلسطينية is Ebook None. .. A viral Books القدس والمسجد الاقصى عبر التاريخ مع دراسه تحليلية للقضية الفلسطينية الليلة الرمضانية الاولي أقضيها فى قراءة وتعبد قراءة قرأنية مع هذا الكتاب الرائع كتاب تجديد العهد والنية لا بأس هناك أنواعاٌ كثيرة لغريبي الاطوار فى طقوسهم الخاصة لاستقبال الازمنة المختلقة والمميزة فى حياتهم , ليلة اليوم من رمضان هي من أكثر الاحداث خصوصية فى العام كله يقضيها البعض فى الاستعداد لدخول الشهر المبارك البعض يظل يملئ بطنه , والاخر يجدد النية للصيام وهناك من يبدأ العبادات وزيادة النسك من القيام كل هذه طقوس شعائرية سواء حملت أساساٌ دينياٌ أم بشريا بحت . حسناٌ لا بأس ليست لدي تلك المشكلة مع الطقوش فلدي طقسي الخاص الذي حافظت عليه منذ 10 سنوات فى استقبال شهر رمضان فى ليلته الاولي فلسطين هي الطقس الذي أمارسه , طقس يليق بغريب اطوار أحمق مثلي تغريه القراءة عن فلسطين ولأجل فلسطين الانتهاء من كتاب يحكي عن قصة فلسطين وتاريخ فلسطين هو طقسي , الطقس الأكثر غرابة لطفل ومن ثم مراهق ولم يتركه عندما أصبح فى سن الشباب ولا ينوي تركه فى المستقبل الذي تخبره قراءته أنه سيكون احلك وأكثر سوءاٌ الليلة التالية ان كتب لنا أن نحياها ستكون ليلة الطقوس الخاصة وأنوي فيها أن لا أترك طقسي الخاص , طقس تجديد العهد والبيعة والنية لقلبي الذي امتلئ يوماٌ بتلك الأرض شمال شرقي بلادي حتي أصبحت محركه الأساسي ونبض احلامه وأصبح عشقها يسري فى كريات الدم الحمراء تلك التي تتقافز وتجري فى شرايينهأحب ان اقرأ عن فلسطين , أم النضال والأبطال , أرض الاباء والحرية , أرض المسري وموطن الأحرار . أحب أن اقرأ عن تلك الأرض التى بلا خارطة والتي تمتلئ أرصفتها بجثث ينخرها الدود , الأرض التي يقبع فى احضانها الحزن والضياع أرض الحرية المكبلة باغلال القيد والحقد احب أن اقرأ عن فلسطين تلك الحروف المفقودة التي لا يجيدون نطقها , التي نسوا ان فى زمن ما بعيد , زمن ينخر فى سجل التاريخ قد تشبعت جذورها فى القلب فلسطين , حيث الارواح التي وهبت نفسها للموت والاستشهاد , فلسطين ام الفداء من واقع لا خيال والراية التي تنطق بصوت الحق أن هيا للقتال هيا أيها الابطال فان العيش جريمة تحت راية الانذالفلسطين الام التي عقرت ان تلد سوي الأبطال وسيدة ما ان تضع من رحمها طفلاٌ دعته أن هيا لساحة الوغي والنزال , تدعوه لساحة الوغي ان يا ولدي هيا للنزال فأنت لم تخلق مثلي لتحيي , انما خلقت لتشقي وتموت شهيداٌ .حتي الأن هذه ليست مراجعة للكتاب بل مراجعة لملابسات قراءة هذا الكتاب من شخص مثلي , شخص عشق فلسطين واحبها كما لم يحب أحد من قبل الكتاب رائع يخوض فى تفاصيل تاريخية ويلخص لنا النكسة والازمة يعرفنا عن التاريخ الذي يفضح جهلي المطبق بمعالم زهرة المدائن قبل ان تتبدل علي أيدي بني صهيون ويحكي لنا عن كيف ضاعت فلسطين وكيف يضيعونها ولو ظل الكاتب لم يكتب كتابه الي اليوم لزاد فى حديثه عن فصول الخيانة مجلدات من الكتب ليحكي عن ما يحدث وحدث فى السنوات اللي تلت اصدار الكتاب القراءة والكتابة عن فلسطين مرهقة للروح

About Author

القدس والمسجد الاقصى عبر التاريخ مع دراسه تحليلية للقضية الفلسطينية Comment


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *